PrintEmail
"دولة الخرافة".. مسلسل عراقي كوميدي يسخر من "داعش"
تاريخ النشر : 01-10-2014
المصوتين :0
النتيجة :0

يسلط مسلسل "دولة الخرافة" العراقي الضوء على تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" بقالب كوميدي عملا بالمقولة المعروفة "شر البلية ما يُضحك".
حول هذا العمل يصرح مخرجه علي القاسم.. "نحن لا نجيد حمل السلاح، لكننا نعرف كيف نسقط هذا الفكر الداعشي من خلال عملنا"، علما أن المسلسل يزخر باسماء العديد من مشاهير الفن في العراق.
ويصف المخرج العمل بأنه "كوميدي يتكلم عن تفاصيل داعش التي تمارس أعمالا ساخرة بالواقع"، مضيفا أن قادة التنظيم يقولون "إن الثلج حرام وقص الشعر حرام"، مؤكدا أنه سوف يتم تناول هذا الفكر "المتخلف" بالتهكم والسخرية.
لكن على القاسم يشير إلى صعوبات واجهت انتاج مسلسل "دولة الخرافة" بحلقاته الثلاثين، تمثلت في أن بعض الفنانين تخوفوا من المشاركة في عمل كهذا خشية من ردود فعل لا تُحمد عقباها، مشيرا إلى ان الفنانين المشاركين في المسلسل "اصحاب موقف وطني، لأنها حرب العراق، وكلنا مسؤولون.. علينا الدفاع عن هذا البلد".
وتعامل القائمون على المسلسل بحذر مع الأفكار التي يطرحونها في المسلسل عبر تناول الحياة اليومية في ظل حكم "داعش" لمدينة افتراضية، كما صرح المشرف الفني على العمل ثائر جياد، منها حرصهم على رفع كلمة الإسلام من اسم التنظيم، وأنه سوف يستخدم وصف "الداعشيون" عوضا عن المجاهدين، والقتال في سبيل "داعش" وليس في سبيل الله.
واضاف أن الهدف من هذا العمل هو إنهاء حالة الهلع التي انتابت كثيرين، سيما بعد اقتحام مدينة الموصل، وما تبع ذلك من انتهاك كالقتل وسبي النساء وبيعهن، منوها إلى أن "العمل نوعا ما تضامني"، انطلاقا من أن الممثلين لم يناقشوا موضوع الأجور بقدر ما أبدو اهتماما بإنجاز العمل "الذي يخدم قضية نعيشها حاليا".
ربما ليس غريبا أن يكون فنانو العراق ضمن أوائل من يتطرق إلى تنظيم"داعش" بعمل فني، إذ أن العراق أولى البلدان التي عانت ولا تزال تعاني بسبب هذا التنظيم والقائمين عليه، وممارسات العنف التي يقوم بها عناصره في بلاد الرافدين.

عدد القرائات : 11299
إمكانية التعليق : مفتوح
عدد التعليقات : 0
أضف تعليقك حول هذا الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن لغة الكراهية والأمور التي تثير النعرات الطائفية والعنصرية
  • سيتم تدقيق جميع المشاركات قبل النشر
الأسم
التعليق