PrintEmail
العبادي يؤكد سحب القوات والمسئولون الأتراك يردون بزيارة المعسكر ويقولون باقون!
تاريخ النشر : 09-01-2017
المصوتين :2
النتيجة :4.5
وزراء ومسئولين اتراك في معسكر بعشيقة .. صورة حديثة

ماذا يحدث في بعشيقة ؟ هل حقا اتفق العبادي مع يلدريم خلال زيارته الأخيرة لبغداد على انسحاب العسكر التركي من بعشيقة . هذا ما أكده العبادي بنفسه وطبلت وهللت له الحكومة والمواقع والفضائيات العراقية وسط ضبابية موقف ولا مبالاة واستخفاف تركي واضح تجلى في زيارة المعسكر من قبل الوزراء الأتراك والتقاطهم للصور مع جنودهم هناك وكأنهم على أرض تركية وليس أرض عراقية خالصة .

رئيس الوزراء التركي ووزراءه هنئوا الجند الأتراك على بطولاتهم ، ولا ندري عن أي بطولات يتحدثون وما هي المعارك والمواجهات التي خاضاتها تلك القوات باستثناء مواجهة وتحدي أوامر الحكومة العراقية بالانسحاب وانتهاك سيادة العراق وحرمة وقدسية أراضيه .

في الواقع رغم تأكيدات العبادي على التوصل لاتفاق إلا أن الحكومة التركية لم تصدر تصريحا واحد يؤكد بشكل لا يقبل اللبس وجود مثل هكذا أتفاق ، كل ما قاله رئيس الوزراء التركي هو : " بحثنا مع العبادي مسألة معسكر بعشيقة وسيتم حل الأمر ودياً" .. هذا كل ما في الأمر ، تصريح أشبه بالحلقة المفرغة ، لا له رأس ولا أول ولا آخر ، بعبارة أخرى لا يوجد انسحاب ولا هم يحزنون ! ..  لا بل أن نائب رئيس الوزراء التركي نور الدين جانيكلي ، وبعيد زيارة يلدريم لبغداد ، صرح لإحدى القنوات قائلا : " معسكر بعشيقة هناك بسبب الإرهاب الذي ينشأ في العراق ومن حقنا اتخاذ إجراءات ضده. إذا انتهى هذا التهديد فلن تكون هناك حاجة لذلك" . أي أنه في الحقيقة لا يوجد أي أتفاق واضح وصريح مع الحكومة العراقية على سحب تلك القوات ، وأن خيار الانسحاب في واقع الأمر منوط تماما بنظرة تركيا لمسار الأحداث في العراق ، وهي نظرة بعيدة كل البعد ومتناقضة تماما مع تلك الخاصة بنظيراتها العراقية ، نظرة لا تعنى سوى بمصالح تركيا وأحلام اردوغان ببعث الروح في رفات الإمبراطورية العثمانية المقبورة من خلال التوسع على حساب جيرانه المنهكون والمستنزفون جراء الإرهاب والمشاكل الداخلية .

كان حريا بالحكومة العراقية أن تكون صريحة مع شعبها , وشديدة مع يلدريم ، بدلا من أطلاق التصريحات الجوفاء جزافا وبدون تأكيدات وضمانات واضحة.

عدد القرائات : 383
إمكانية التعليق : مفتوح
عدد التعليقات : 2
2 . سلام
2017-01-11 11:32:49
ابطال الحشد الشعبي سيلقنون الجندرمه درسا لا ينسى عن قريب
1 . محمد العراقي
2017-01-09 11:08:54
وما الجديد في ذلك ؟ .. ما لم تفرض احترامك على الاخرين فلن يحترمك احد وهذا هو حال الحكومة العراقية المشبعة بالفساد والمحاصصة والعمالة .. لو كانت هناك حكومة جادة وقوية وتحترم نفسها وشعبها لما تجرأ الاتراك او غيرهم على انتهاك السيادة العراقية
أضف تعليقك حول هذا الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن لغة الكراهية والأمور التي تثير النعرات الطائفية والعنصرية
  • سيتم تدقيق جميع المشاركات قبل النشر
الأسم
التعليق