PrintEmail
بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صادر عن المؤتمر الوطني بخصوص القرار الامريكي المتعلق بتأشيرات العراقيين

يُبدي المؤتمر الوطني العراقي إستغرابه الشديد من صدور المرسوم الأمريكي القاضي بمنع دخول اللاجئين و الوافدين من بعض الدول للولايات المتحدة الأمريكية ، في خطوة تكرس ظاهرة التمييز بحقهم .

في الوقت الذي يؤكد المؤتمر الوطني العراقي إن هذا القرار يشكل انتهاكا خطيرا لمبادئ حقوق الإنسان ولقواعد العملية الديمقراطية التي تنادي بها الولايات المتحدة الأمريكية ، فأنه بالمقابل يكرس ظاهرة التمييز بين الدول على أُسس غير موضوعية ويقيس بمعايير انتقائية لا تستند إلى معطيات وحقائق الواقع الدولي والتي أبرزها على الإطلاق أحداث الحادي عشر من أيلول / سبتمبر .

إن مصير الآلاف ممن يرتبطون بعمل أو دراسة أو الذين إكتسبوا الإقامة القانونية منذ سنين طوال كنتيجة طبيعية لمواقفهم المعادية لأكثر الأنظمة طغيانا في هذا العصر ( نظام الدكتاتور صدام حسين ) بات مهددا بفعل هذا القرار .

إن هذا القرار المجحف غير مبرر إنسانيا و قانونيا بحق أبناء الشعب العراقي الذين كانوا ولا يزالوا يكافحون الإرهاب بشتى صوره وأشكاله ، وقدموا التضحيات الجسام ليدفعوا المخاطر الكبرى عن جميع دول العالم .

وإنطلاقا من إيمان المؤتمر الوطني العراقي بحقوق الإنسان وقيم الديمقراطية ، يناشد المؤتمر الوطني العراقي الرئيس الأمريكي " دونالد ترامب " بضرورة إعادة النظر بهذا القرار الذي سيكون له تداعيات سلبية على علاقات الولايات المتحدة الأمريكية بالدول الصديقة وفي مقدمتها العراق ، كما يؤكد المؤتمر الوطني العراقي على ضرورة أن تلعب الحكومة العراقية من خلال قنواتها الدبلوماسية دورا فاعلا لإستثناء العراق من تبعات هذا القرار .

    المكتب الاعلامي
المؤتمر الوطني العراقي
30-01-2017