PrintEmail
ازمة الكاميرات في "حمام نساء" الوقف السني ومكتب الهميم يهدد
تاريخ النشر : 16-02-2017
المصوتين :0
النتيجة :0

رفض المكتب الإعلامي لرئيس ديوان الوقف السني، عبد اللطيف الهميم، ما تم تداوله حول وجود كاميرات المراقبة في حمامات النساء بمقر الديوان، عادة ذلك بالمؤامرة.

واتهم المكتب في بيان له، وسائل إعلام "صفراء" وبعض الإعلاميين بتناقل الخبر الذي وصفته بـ "المفبرك المغرض"، مشيرا إلى أنه "يستهدف شخص الهميم، لتشويه سمعته وكسر تقدمه وازدياد شعبيته في الشارع السني على حساب منافسيه من السياسيين".

وأوضح المكتب أيضا أنه أجرى اتصاﻻت مع عدد من الجهات الأمنية ومسؤولين المراقبة ومكتب المفتش العام من أجل الوقوف على صحة الخبر وتبين أنه "مؤامرة إعلامية وخبر مفبرك اشترك به ودفع ثمنه عدد من أعداء النجاح والمتآمرين على رموز العراق الوطنيين"، وفقا للبيان.

كما هدد المكتب من خلال بيانه، بالكشف عن التفاصيل وأسماء التي تورطت فيها، متوعدا بملاحقتهم قانونيا. ودعا وسائل الإعلام إلى توخي الحذر في نقل تلك الأنباء التي تستهدف ديوان الوقف السني ورئيسه.

وقد أعلن اتحاد القوى في وقت سابق من اليوم، تشكيل لجنة من أجل متابعة ما أثير مؤخرا حول وجود كاميرات في حمامات النساء داخل مبنى الوقف السني.

وكان النائب عن اتحاد القوى وعضو لجنة الأوقاف، بدر الفحل، قال خلال تصريحات صحفية في وقت سابق، إن الاتحاد يعتزم استضافة رئيس الوقف السني عبد اللطيف الهميم لتوضيح الأمر، مشددا على "ضرورة التحقق من المعلومات قبل اتخاذ أي موقف".

عدد القرائات : 142
إمكانية التعليق : مغلق
عدد التعليقات : 0