PrintEmail
محافظ نينوى: الكارثة الإنسانية التي مرت بها الموصل لم يشهد لها التاريخ مثيلاً
تاريخ النشر : 20-03-2017
المصوتين :0
النتيجة :0

أكد محافظ نينوى، نوفل حمادي، أن الكارثة الإنسانية التي مرت بها الموصل لم يشهد لها التاريخ مثيلاً، وأصفاً المعارك الجارية في الجانب الأيمن من الموصل بالشرسة.

وأضاف حمادي في تصريح صحفي أنه "بسبب اندلاع الاشتباكات العنيفة في الجانب الغربي من الموصل نزحت أعداد كبيرة من المدنيين نحو المناطق الآمنة".

كما أوضح المحافظ أن "الجهات المختصة تنقل النازحين إلى المخيمات بعد أن يتم التدقيق على اسمائهم أمنياً في مركز حمام العليل، مؤكداً أن وزارة الهجرة والمهجرين والحكومة المحلية تقدم المساعدات الإنسانية الأولية في المخيمات".

وأشار إلى أنه "هناك مخيم السلامية جاهز لاستقبال أكثر من 2500 نازحاً، نافياً طلب الحكومة المحلية بإيقاف المعارك بسبب الأعداد الهائلة للنازحين"، موضحاً أن "قرار إيقاف المعركة يعود لرئيس الوزراء".

وإزاء تفاقم أزمة نازحي الموصل، قررت الحكومة الاتحادية تشكيل غرفة عمليات تابعة لخلية إدارة الأزمات المدنية بمجلس الوزراء لإدارة عمليات الإغاثة لنازحي الموصل، حسب ما أعلن، في بيان، جاسم محمد الجاف، وزير الهجرة والمهجرين العراقي.

وتتوقع الأمم المتحدة نزوح نحو 400 ألف مدني من المدينة خلال الحملة العسكرية التي انطلقت في 19 فبراير/شباط الماضي؛ حيث استعادت القوات العراقية مطار الموصل، ومعسكر الغزلاني، وتوغلت في الأحياء الواقعة في الطرف الجنوبي.

وتفيد التقارير المحلية والدولية المعنية بحقوق الإنسان بأن المدنيين يعيشون أوضاعا إنسانية قاسية نتيجة الحصار المفروض منذ أشهر وشح الغذاء ومياه الشرب فضلا عن شبه انعدام للخدمات الأساسية الأخرى من قبيل الكهرباء والصحة.

عدد القرائات : 69
إمكانية التعليق : مغلق
عدد التعليقات : 0