PrintEmail
الثمن - قصة قصيرة
الكاتب : حسين أبو سعود
تاريخ النشر : 24-04-2017

اسودت الدنيا في عينيه فجأة وقرر ان يتخلص من حياته، بعد ان أعيته الحيل وسدت دونه كل أبواب الرزق، نعم لقد فشل سليمان في العثور على مقومات الحياة مثل الوظيفة المناسبة والدار الواسعة والدابة السريعة والزوجة المطيعة.

لقد أعد كل شيء لتنفيذ قراره بالانتحار، الوقت المناسب والمكان المناسب.

*****

مطر متقطع والغيوم تلبد السماء والليل ما زال في أوله وسليمان كان يفترش الارض في ضاحية المدينة الصاخبة وقد أمسك بيده أساليب الانتحار العصرية، كومة من حبوب الاسبرين وموس حاد لقطع الشرايين والأوردة وشلال من الشجاعة التي ولّدها الهروب من الواقع وعزم متدفق نحو الصبر لمدة نصف ساعة فقط ريثما ينتهي كل شيء ويرحل سليمان نحو العدم وترحل معه همومه ومشاكله وأمانيه وسنوات عمره الغض ٠

*****

قبل ان تدنو ساعة الصفر بقليل بدأت الرياح تجري بما تشتهي السفن ولعب القدر لعبته وكانت المفاجأة٠

رجل عليه اثار الوقار وهندامه كان يوحي بانه من اصحاب الجاه والمال وسأل سليمان عن سر وجوده في هذا المكان النائي وفِي هذه الساعة ، فانهار سليمان وبكى بكاء مرا وما كان من ذلك الرجل الذي كان يتجول على قدميه في تلك الأمسية بعيدا عن مخيمه ومرافقيه الا ان طلب من سليمان ان يكفكف دموعه ويتهيأ لمرافقته الى المخيم القريب وقد عرف الرجل الذي كان يربو على الأربعين بان في داخل هذا الانسان سرا جديرا بالاكتشاف ورافق سليمان الرجل الى مخيمه حيث رأى الخدم والحشم وهم يهرولون يمنة ويسرة والنيران كانت تعلوها القدور وكان المرافقون من خاصة الرجل يتجاذبون أطراف الحديث فيما بينهم ولكنهم قطعوا حديثهم فجأة عندما لمحوا سيدهم وهو يدخل عليهم فهبوا جميعا واقفين ، ولم يجلسوا قبل ان يومئ اليهم الرجل بالجلوس بعد ان أخذ مكانه في صدر المجلس وبدأت النظرات الفضولية تطارد هذا الشاب الغريب الذي احتل مجلسا على يمين الرجل وكانت هذه النظرات تراقب الموقف بحسد وذهول.

طلب الرجل الوقور من الشاب ان يحكي قصته وبدأ الشاب يحكي المأساة بصوت متهدج أشبه ما يكون بالهمهمة حيث كانت عزة نفسه تمنعه من ان يكشف لكل الجالسين أسراره، وبعد ان انتهى سليمان من سرد قصته وبث همومه ابتسم الرجل الوقور وطمأنه وطلب منه ان يرافقه عدة ايام ريثما يحين موعد العودة الى المدينة ليضع حدا لمأساته.

********

رافق سليمان هذا الرجل الوقور في رحلة عودته الى المدينة ووجد نفسه فجأة في قصر منيف تحده الأشجار الباسقة وكانت مظاهر الترف الموجودة في ذلك الزمان بادية على طريقة عيش هذا الرجل ، حيث كان الوحيد في تلك المدينة الذي يملك سيارة بالإضافة الى العربات الفخمة التي تجرها الخيول الأصيلة ، وما كان  من الرجل الوقور الا ان عهد الى سليمان الإشراف على الفلاحين الذين يملؤون أراضيه وبساتينه ووهبه دارا واسعة كما أهداه جوادا من خيرة جياده وطلب منه ان يشرع في البحث عن فتاة الأحلام  ليخطبها له  واختار سليمان ابنة احد الفلاحين بمباركة الرجل الوقور  وكانت الفتاة في غاية الروعة خَلقا و خُلقا وكان الرجل الوقور يتردد  على بيت سليمان كل يوم يجالسه وينادمه ويغدق عليه وعلى زوجته الكثير من فضله وكرمه وإحسانه  وما كان من سليمان الا ان تخلى عن فكرة الانتحار تماما بعد ان التقى هذا الرجل الذي يقطر طيبة وانسانية وأريحية ، هذا الرجل الذي لا يدع يوما يمر دون ان يزور هذين الزوجين و يسأل عن حاجتها وكان يطلب من الزوجة البوح بطلباتها كي ينفذها لها ، لقد كان رحيما عليها لأنها من عائلة فقيرة وزوجة لسليمان  وكان يداعبها ويطيل النظر اليها ويكنيها بأخت البنات ويقصد بناته.

*******

ذات يوم جاء الرجل الى منزل سليمان كالعادة وكانت الجدية بادية على ملامح وجهه وطلب من سليمان ان يهيئ نفسه للسفر الى المدينة المجاورة كي ينجز له بعض الاعمال هناك  وما كان من سليمان الا ان وافق على طلب سيده وحزم حقائبه استعدادا للسفر في مساء اليوم التالي وكان الرجل الطيب قد جهز سيارته لإيصال سليمان الى محطة القطار بنفسه وأوصله فعلا  الى المحطة و ودعه هناك بعد ان أوصاه سليمان بزوجته خيرا ولم ينتظر الرجل مجيء القطار حيث قفل راجعا الى قصره وانتظر سليمان القطار الذي كان عليه ان يصل في الساعة العاشرة مساء لينطلق في إكمال رحلته في الساعة العاشرة والنصف ولكن القطار لم يأتِ في العاشرة ولا في الحادية عشرة وكانت وسائل الاتصال في تلك الأيام  ضعيفة جدا بحيث لا يستطيع ناظر المحطة ان يتلقى شيئا عن أسباب التأخير بشكل سريع، ولكن  الأخبار المشؤومة وصلت في النهاية ، انها الكارثة ، لقد سقط القطار بعرباته وركابه في النهر بعد ان انفجر الجسر بفعل عبوة ناسفة وضعها مجهول ، وقد اعتذر ناظر المحطة من المسافرين وطلب منهم العودة الى منازلهم لاستحالة السفر في تلك الليلة وهكذا عاد المسافرون الى بيوتهم وهم يندبون الحظ الأسود  وعاد سليمان الى بيته مشيا على الأقدام لعدم وجود أية واسطة  نقل في تلك الساعة المتأخرة  من الليل ، كان فرحا وحزينا في وقت واحد ،كان فرحا لأنه سيلتقي بزوجته التي لم يفارقها ليلة واحدة منذ ان تزوجها، وكان حزينا لأنه لم يستطع السفر لينهي اعمال سيده الذي كان كريما معه الى درجة كبيرة ولأول مرة منذ ان تعرف على هذا الرجل الطيب ثم بدأ سليمان يحدث نفسه وهو في طريقه الى البيت عن شهامة هذا الرجل وإنسانيته وافضاله ٠

تراءى البيت لناظره من بعيد وكان التعب قد أنهك قواه والنعاس قد أفقده السيطرة على مشيته خطوة خطوة ومنظر البيت يزداد وضوحا والليل في هزيعه الثاني والسكون يلف الكون لفا مرعبا، ووقع نظره على سيارة ذلك الرجل وهي جاثمة امام منزله فقال في سره بنية طيبة: كم هو إنسان هذا الرجل لقد آثر النوم في بيتي كي يبعد الخوف عن قلب زوجتي الصغيرة، انه لا يريدها ان تشعر بالوحشة، يا الهي كيف أستطيع ان أرد لهذا الرجل جميله وإحسانه.

********

من حسن الحظ انه كان يحمل في جيبه مفتاحا اضافيا للبيت ولم يشأ سليمان ان يزعج زوجته وأباه الروحي في مثل هذه الساعة المتأخرة من الليل، فخلع حذاءه وفتح الباب بهدوء تام وتوجه الى غرفة نوم زوجته وكانت المفاجأة الثانية، سمع صوت زوجته الحنون وهي تبكي وعبارات التوسل والرجاء كانت تنطلق من لسانها:

انت أيها الرجل بمثابة ابي، وقد كنت طيبا معنا الى اخر درجات الطيبة فلماذا لا تكمل إحسانك علينا وتتركني وشأني؟

وهنا اندفع سليمان كالليث الهصور الى داخل الحجرة ليرى الرجل الوقور شاهرا مسدسه محاولا اغتصاب الدمية الجميلة، فوثب سليمان على الرجل الذي لم يعد وقورا وانتزع منه المسدس واراد ان يقتله لولا انه تذكر العقاب الذي سينزل به بعد ان ينهي فعلته ولكنه قبل ان يبصق في وجه الرجل البصقة الاولى والاخيرة سأله عن سر هذا التناقض، فأجابه الرجل:

انه الثمن يا سليمان

بصق سليمان في وجه الرجل واتخذ من الليل ستارا هو وزوجته ورحلا سويا الى المجهول.

عدد القرائات : 112
إمكانية التعليق : مغلق