اخبر صديقك  
2009-06-23 : التاريخ
 

تروي قصتها : الراقصة المغربية الحسناء نور كانت رجلا اسمه نور الدين!!

مجلة سيدتي

يعتبرها المغاربة ظاهرة فنية ويقول عنها المصريون أنها سفيرة الرقص الشرقي في المغرب. امرأة جميلة فارهة الطول، في مشيتها دلال وفي حركاتها أنوثة. عاشت حياة مليئة بالمراحل المختلفة، الجميلة والقاسية، تقول أن لكل إنسان حقه ولكل نجمة أسلوبها وشخصيتها. لها حكاية خاصة جدا يعرفها جمهورها الخاص في الدار البيضاء، حيث تسري همسات عن نور الرجل الذي عاش حياته امرأة. أحبها كثيرون لأنهم اقتربوا من روحها ولم يعيروا أمر أنوثتها أم رجولتها اهتماما بل تركوه أمرا خاصا بها، في حين رفضها آخرون بسبب قضية تحولها من رجل إلى امرأة..


ما حكايتك يا نور؟
تضحك وتجيب:
ـ حكاية طويلة «ما بتخلصشي»، تصلح سيناريو لفيلم روائي.
إذن من هي نور؟
ـ هي قطعة من الفن.
لست ابنة البيضاء فكيف وصلت إليها؟
تضحك وتقول:
ـ أنا من البربر سكان المغرب الأقدمين كما قرأنا في التاريخ، ماذا أقول.. عشت مراحل كثيرة جميلة كما عشت مراحل فيها حزن كبير منحني قوة خاصة وإرادة لأسير نحو الأمام
أين وصل مستواك الدراسي؟
ـ الباكالوريا آداب.
في أكادير؟
ـ لا هنا في البيضاء لأن عائلتي انتقلت للعيش هنا


ومداخيلك من أين؟
ـ أنا أصلا أستاذة رقص داخل وخارج المغرب أعطي ما يسمى بـ «وورك شوب» أي ورشات رقص في أمريكا وكندا وفي أفريقيا ومصر ولدي شهادة من مصر كسفيرة رقص شرقي.
ماذا عن عائلتك هل تعيش معك؟
ـ أجل وأرعى ابنة شقيقي زنوبة التي أحبها كثيرا
أتفكرين بالزواج؟
ـ ليس في الوقت الحالي.
وماذا يعني لك؟
ـ التفاهم والتضحية ولو أنه أصبح صعبا للغاية أن تجدي شخصا وفيا.
وما أحلامك؟
هي أحلام طفلة تقول لنفسها:
كفى من الصدمات.
هل ستنافسين هيفاء مثلا؟
ـ لا أحب كلمة منافسة أو صراع، أنا فقط أطالب بمكاني في الساحة الفنية لأن لدي فنا يستحق أن أقدمه، ما يهمني حقي لا غير، لكل نجمة أسلوبها وشخصيتها والبقاء للأفضل، نور لها أسلوبها الخاص، كان لي ماض واليوم لي حاضر، نور لم تكن هي، كنت أنتحل شخصية إنسانة أخرى ليست أنا وأعيش معها.


 


تعديل الأنثى


إنسانة أو إنسان ؟
ـ الرجل أو المرأة في الأصل إنسان، أما الاختلاف في الجنس فأمر يعود لحكمة الخالق، الأصل هو القلب والروح ولهذا السبب أحبني الناس لأنهم اقتربوا من روحي فأحبوني أما الذين رفضوني فلأنهم اختاروا أن يصنفوني رجلا أو امرأة.
تقولين كانت ثم أصبحت.. هل خضعت لتحول جنسي؟
ـ هناك تحول، لكني أفضل أن أقول تعديل أو تصحيح لأني أعترف أمام الملأ وبكل قوة أني ولدت خنثى وتركت الجميع يعتقد أني ولد.
ولم هذا الاختيار؟
ـ لأن العائلة والمحيط أرادني كذلك، أما سلوكي وتصرفي فكان منذ البدء تصرف بنت حاربت كثيرا حتى تري الآن نور الأنثى، فهل أستحق بنظركم العقاب؟ هكذا ولدت ولم أختر أن أولد بتشوه جنسي أي بنت وولد في نفس الوقت.
وأنت اخترت أن تكوني بنتا؟
ـ منذ البداية إحساسي وسلوكي وميولاتي وتصرفاتي تنتمي لعالم الأنثى.
لذا تتحدثين عن التعديل وأين جرى ذلك؟
في أحسن عيادة في العالم بلوزان بسويسرا بمساعدة من الله أولا وبرضى والدي. الله أراد أن تنتهي عذاباتي وعقدي.
كم سنة وأنت تتعذبين؟
ـ لا تهم السنون، المهم الآن وجدت نفسي وحياتي وسعادتي.
ومنذ متى أجريت لك العملية؟
ـ لا يهم أنا اليوم مثلي مثلك امرأة بكل معنى.
يعني يمكنك الإنجاب؟
ـ للأسف لا، لدي رحم كامل لكن العملية أجريت في وقت متأخر وليست لدي دورة شهرية،الأمر الذي سيحرمني من الإنجاب.
الآن كيف تنظرين لعالم الذكور؟
ـ ربما بحنين، أرى أن الله أعطاني قوتين قوة الرجل وقوة المرأة لذلك أنا محبوبة لدى النساء وأيضا لدى الرجال لأني أفهم العالمين معا وكثيرا ما أتدخل لحل مشاكل عديدة بين النساء والرجال.
كان لديك اختيار بين عالمين، فلم لا تختاري أن تكوني رجلا لأن المرأة عموما مظلومة في مجتمعاتنا؟
ـ خلق الله كل إنسان ليأخذ حظه وحقه في الحياة، لا فرق بينهما. الإنسان هو الأهم دون تمييز، توسلت كثيرا إلى الله كي أجد طريقي ومسيرتي لأني منذ أن خلقت وأنا امرأة ما عدا التشوه الولادي على مستوى الجهاز التناسلي مثل أي تشوه يحصل في الفم مثلا أو الوجه أو العين..
لنتحدث عن مشاعر الحب؟
ـ عشت كل الأحاسيس كأنثى تحب رجلا ما، لكنها كانت قصصا آيلة دائما للفشل لأني كنت أخاف أن أواجه حقيقتي المرة, لكني الآن أفهم نفسية الرجل والمرأة معاً!.
يمكن أن نعرف عمرك؟
بالمصرية تجيب:
ـ «حا يفيد بإيه»؟ بالنسبة لي عمري 50 عاما أو60 عاما من الشقاء والعذاب والركض وراء الحقيقة واكتشاف الذات أنا من أنا.
ومن هو الرجل الذي يجذبك؟
ـ الرجل الشجاع الذي ينظر إلي بقلبه لا بعينيه
والدي… الله يسامحه


وعلاقتك بوالدك؟
تصمت قبل أن تقول:
ـ لا أريد الخوض في الحديث عنه هو حي يرزق لكنني لا أعرفه
كيف؟
تتنهد بعمق وتحكي قائلة:
ـ تركنا والدي وعمري سبعة أيام
هل كنت أنت السبب؟
ـ أبدا لم يكن شيئ قد ظهر بعد، لأنني كنت ولدا في نظر الجميع، ماذا أقول عن غدر رجل ترك أمي ليتزوج الخادمة، وأمي مصدر اعتزاز لي لأنها كانت نعم المرأة المكافحة وأعتبر زوجها بمثابة والدي الحقيقي لأنه غمرني بكثير من الحنان والرعاية رغم أنه اليوم رجل مسن ومريض لكنني متعلقة به جدا، أما والدي «الله يسامحو».
ما مشاريعك في هذا المجال؟
ـ لدي مشروع فيلم تلفزي فرنسي أؤدي فيه دور معلمة رقص، تعيش في مصر لكنه سيصور في المغرب.
ومن من الراقصات اللواتي تتواصلين معهن؟
ـ منى سعيد ولوسي ودينا يعجبني رقصهن، أما فيفي عبدو فتمثل أكثر، رقصها رقص شعبي.
ما حكاية فيلم «لحظة ظلام» الذي منع في المغرب ألم يكن محطة مظلمة في مسيرتك؟
ـ تعاملت مع المخرج نبيل عيوش بحسن نية لأنني اعتقدت أنه فيلم جاد مثلما حصل مع فيلم «أطفال الشوارع» الذي لاقى نجاحا باهرا لكن للأسف غدر بي وكان الشريط عبارة عن لقطات ماسخة لم أمثلها قط، دوري كان راقصة اسمها ياسمين.
ألم يكن الفيلم يتطرق للشذوذ؟
ـ أبدا وهذا اللبس هو الذي جعلني عرضة للقيل والقال وأنا بريئة من كل المشاهد الخليعة، وقد حصل اعتذار عن ذلك في الصحف بعد أن عشت فترة عصيبة جدا أتمنى ألا تتكرر.
أنت مدينة لمن؟
ـ لأمي لأنها ربتني وساندتني دائما ورضت عني وأيضا لفريد شوقي يرحمه الله لأنه كان أول شخص شجعني، كان ذلك منذ ستة عشر عاما رقصت في حفل خاص بالرباط وقال في حقي كلاما جميلا لا يمكن أن أنساه حينما تنبأ لي أمام الجميع أنه سيكون لي مستقبل زاخر في الفن لأنني صادقة ومتميزة في أدائي.



 
 
 
أكثر الموضوعات تفضيلا
بريطانيا تبحث عن رفات الملك هارولد

قراءات :660

خوفاً من الإفلاس.. مدير يسرق أموال النساء لدفع رواتب موظفيه

قراءات :641

أشجان.. طفلة سودانية بعمر الخامسة تدخل القفص الذهبي

قراءات :640

لبناني مسلم ولد في الإمارات يمثل المسيح بفيلم أميركي

قراءات :634

في مطعم فرنسي… اذا لم تدفع فاتورة الطعام أغسل الصحون

قراءات :632

أشجان.. طفلة سودانية بعمر الخامسة تدخل القفص الذهبي

قراءات :630

لحظة مؤثرة.. عندما رأى الرجل الأعمى زوجته لأول مرة

قراءات :628

بيع أول جهاز كمبيوتر لستيف جوبز في مزاد علني

قراءات :622

خوفاً من الإفلاس.. مدير يسرق أموال النساء لدفع رواتب موظفيه

قراءات :608

موقع لإرسال نشرة بريدية أسبوعية من مفضّلة تويتر

قراءات :542

طائرة مساعدات إنسانية روسية لسورية تعيد 40 شخصا إلى موسكو

قراءات :539

مسلحو داعش يتراجعون 4 كلم غرب كوباني

قراءات :538

LG G3 يفوز بجائزة “أفضل هاتف للعام 2014″ خلال جيتكس

قراءات :537

أخيراً.. حل لغز تسريب آلاف الصور العارية

قراءات :534

إصابة 14 شخصا في انفجار وسط القاهرة

قراءات :534

 
 

هذه الصفحة وما ينشر عليها وعلى الروابط التابعة لها لا تمثل بالضرورة رأي موقع المؤتمر او المؤتمر ، وانما تمثل آراء الاخوة الذين كتبوها وارسلوها للنشر. ولن يتحمل الموقع او المؤتمر الوطني العراقي اي تبعة قانونية من جراء نشرها.

 

© حقوق الطبع والنشر محفوظة للمؤتمر الوطني العراقي
Copyright © 1997-2010 Iraqi National Congress. All rights reserved. info@inciraq.com